2022-01-22 - السبت
00:00:00
  • يبدو أن الصالونات المليئة بالأخبار والأحاديث، لا تزال تتحدث عن وزير سابقة وعودتها للمشهد العام من جديد، وذلك من خلال منصب جديد لها في وزارة تختلف عن وزارتها السابقة ... وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي معلومات تتحدث عن تنسيب "اسم الوزيرة" لمجلس الوزراء، وذلك بهدف إعادتها للمشهد وتعيينها بمنصب جديد، والرأي الآخر يشير بأنها عبارة عن فقاعات هوائية منتشرة في سماء مواقع التواصل، وغير صحيحة.
  • معضلة كبيرة أصبح يعاني منها أبناء قطاع هام وحيوي في الأردن، وذلك بسبب تغاضي نقيب إحدى النقابات الهامة والتي ترتبط ارتباط مباشر بالقطاع، عن إيجاد أية حلول للمشاكل التي يعاني منها،أصوات كثيرة علّت وطالبت بإيجاد الحلول الفورية والسريعة، إلا أنالسبب وراء عدم إيجاد الحلول، هو التوجه والنوايا نحو كرسي النقيب المنتهية ولايته، حيث لم يبق الكثير لإجراء الانتخابات القادمة، وبالتالي أصبح يمتلك هذا النقيب تخوف كبير من عدم التجديد له بسبب القضية.
  • حديث شخصية إعلامية وقانونية عن أحد رؤساء الوزراء السابقين وعدم وجود نظرة مستقبلية في سياسة الحكومة وكأن واقع الحال يقول "دعني في زماني وغيري يهتم بالزمن الآخر"، أثار رواد المواقع التواصل الاجتماعي حول شخصية رئيس الوزراء، والذي فتح شهية الكثير للتأكيد والحديث بأن أغلب الحكومات جاءت حكومات صاحبة تفكير محدود بعيداً عن وجود رؤى مستقبلية للوطن.. في النهاية لا نقول إلا "صحتين على حبة الشوكولاتة"
  • يبدو أن أحد الشركات الوطنية والهامة والتي عملت على تغيير جذري في منظومتها، تشهد حملة شرسة وممنهجة من وراء الأبواب للكثير ممن كانوا يستفيدون من نعم هذه الشركة دون رقيب أو حسب.. الغريب في الأمر أن هؤلاء المختبئين وراء الستار الأسود يعملون على تنفيذ غاياتهم التي نعلم أسبابها ودوافعها دون الظهور أمام الملأ.. مما يفتح شهية الكثير للتساؤل عن الأسباب الموجبة لتلك الهجمة الشرسة وما إن كانت صحيحة أم يشوبها الكثير من علامات الاستفهام.. الأيام القادمة ستكشف الكثير في هذا الملف.. فترقبوا
  • أعلنت شركة الكفاءة للإستثمارات العقارية، في افصاح لهيئة الأوراق المالية عن انتخاب رئيس مجلس الإدارة المهندسة ميسون شاكر شكري أبو عوض، ونائب رئيس مجلس الإدارة رسمي خضر محمد الملاح،  والمدير العام فوز أحمد عبد الكريم النابلسي    
  • ملف مشاركة الأردن في معرض إكسبو 2020 دبي Expo 2020 Dubai، والأخطاء الفادحة التي وقعت بها الشركة المنظمة والتي انتشرت كالنار في الهشيم ونالت من إهتمام شعبي كبير وانتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وما قام به رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة من إعفاء المسؤول عن الجناج من منصبه، ما هو إلا دليل بأن الحكومات المتعاقبة لا تزال تعمل على ردة الفعل والاهتمام باخماد نار "السوشال ميديا" فقط، بعيداً عن وجود استراتيجيات ثابتة تعمل على الاهتمام بكافة الملفات دون وجود أية أخطاء، وتكرار الأحداث التي أصبحنا نراها في كافة القطاعات... فالحكومة تسير وتنتظر ردة الفعل للتصحيح