2024-06-18 - الثلاثاء
00:00:00

محافظات

لقاءات دورية تعقدها الجمعية الأردنية لرياضة الصيد في كافة مناطق المملكة والبداية من الكرك.

{clean_title}
صوت عمان :  

غور الصافي _ التقى رئيس الجمعية الأردنية لرياضة الصيد برفقة أعضاء من هيئة الادارة و لجنة الاحياء البرية في غور الصافي عددا من الصيادين ، وذلك ضمن الجولات الدورية التي تنوي الجمعية الأردنية لرياضة الصيد اقامتها مع كل مناطق المملكة وبتنظيم من مصطفى
الدغيمات في منزل ابو علاء.

وأكد رئيس الجمعية الأردنية لرياضة الصيد أحمد نزال أن هذه الجولات تأتي للوقوف مع الجهات المعنية بالصيد بالمملكة للوصول إلى صيغة تحفظ حقوق الصيادين بالصيد أسوة بكل دول العالم مع الحفظ على البيئة والطبيعة واستدامتها حيث يرى الصياد ن أن هناك إسراف بتنفيذ القانون من الجهات المعنية بهذا الملف.

وقال نزال إن ادارة الجمعية قررت البدء باتخاذ الاجراءات القانونية التي تكفل استمرارية رياضة الصيد و المحافظة على البيئة و الطبيعة و ضمن إمكانياتنا الكبيره كجمعيّة مرخصة قانونا وتضم حوالي 1500 منتسب مما يجعلها اكبر جمعية من حيث عدد المنتسبين بالمملكة.

و يأتي ذلك التصعيد كما أحد نزال بعد استعمال كل الطرق الودية و الطلبات القانونية و التي لا تؤخذ على محمل الجد مع توجهنا قريبا و بشكل جدي و كبير عبر محامي الجمعية إلى المحاكم الإدارية لفتح الكثير من الملفات المتعلقة بالصيد و ذلك لضمان تطبيق القانون في وطن نؤمن إيمان مطلقا أن القانون فيه عادل ويأخذ حقوق كل الأطراف ضمن مصلحة الوطن العليا .

واضاف نزال أن من أهداف الجمعية نشر التوعيه والإرشاد بين كافة الصيادين بأهمية التناغم مع الطبيعة والحفاظ على التوازن من اجل ان تكون طبيعتنا وبيئتنا مستدامة ولا تستنزف وقال نزال إننا نعمل مع كافة الجهات الرسميه وبتواصل مستمر لتحقيق التغيير الذي نطمح له كصيادين ملتزمين بأهمية الحفاظ على هذه الرياضة مع الحفاظ على الطبيعة الام لتبقى تعطي لنا وللاجيال القادمة .

وأكد نزال أن الجمعية الأردنية لرياضة الصيد تعتز بشراكتها مع وزارة الزراعة ووزارة البيئة من أجل المحافظة على البيئة والطبيعة واستدامتها وخلق مفهوم لرياضة الصيد يعتمد على التوازن مع الطبيعة من أجل استدامة البيئة والصيد وذلك تحت مظلة وزارة الزراعة التي تنطوي تحتها الجمعية الأردنية لرياضة الصيد.

واكد أعضاء الجمعية الاردنية لرياضة الصيد ان الجمعية تسعى لتعزيز و تشجيع الحوار وتدريب جيل جديد من الصيادين ملتزم بحماية الحياة البرية والحفاظ على الدورات الطبيعية للطبيعة.

و كذلك العمل على استرجاع أعداد طيور في نظامنا البيئي إلى مستويات مستدامة من خلال اعادة تربيتها واطلاقها في الطبيعة ونشر الوعي بين المواطنين للحفاظ على الطبيعة ونظافتها خلق وعي لدى المزارعين للحفاظ على البيئة والتقليص من إستخدام الأسمدة الضارة.

كما تعمل الجمعية على المحافظة على الثروة المائية والعمل على توعية الصيادين بعدم إستعمال شبك المد والطرق السلبية في صيد الأسماك والتي تؤثر على تكاثره الطبيعي، ما عدا الصيد بإستعمال الصنارة.

وتحرص الجمعية على وضع ممثلين من أعضاء المنتدى في كافة المحافظات لمتابعة شؤون الصيادين وإيجاد فريق يعمل على متابعة شؤون الصيادين لدى الدوائر الحكومية بما يخص رياضة الصيد.

ودار خلال اللقاء حوار موسع بين أعضاء الجمعية و ادارتها تركز على التنمية المستدامة في هذا الوطن مع انطلاقه نحو المئوية الثانية بكل عزم واصرار مسلح بالانتماء والأمل مع القيادة الهاشمية الحكيمة