2024-02-24 - السبت
00:00:00

اقتصاد

قطاع السيارات السياحية في "غرفة الإنعاش".. ومطالب بتدخل حكومي قبل فوات الاوان

{clean_title}
صوت عمان :  

قال عاملون في قطاع السيارات السياحية من اصحاب الشركات والمكاتب ان نسبة اشغال السيارات السياحية قد تراجعت الى ادنى مستوى خلال الشهر الماضي والحالي ، بعد بدء الحرب على غزة ، والغاء حجوزات المجموعات السياحية القادمة للاردن والبلدان المجاورة.

حيث تأثر القطاع بشكل كبير ، وادى هذا الوضع الى تزايد التحديات المالية للمكاتب والشركات ، وهي التي لم تتعافى بعد من اثار كورونا ، وتراكم الديون على تلك المكاتب بالاضافة الى الالتزامات والنفقات الشهرية المترتبة كالرواتب والنفقات الجارية وترخيص وتأمين السيارات العاملة في مكاتبهم ، وكذلك اقساط السيارات لصالح البنوك وشركات التمويل ، ومخاطر ترتيب حجوزات مالية على موجودات تلك الشركات والمكاتب.

ويطالب اصحاب الشركات والمكاتب بتدخل حكومي عاجل والوقوف الى جانب القطاع ليتمكن من تجاوز هذه المحنة ، وليكون في وضع الاستعداد بعد انتهاء هذه الحرب وتأثيراتها السلبية على المنطقة والاردن بالذات.

وتوفير مظلة حماية لهم من خلال العمل على تسهيل عملية جدولة التزاماتهم وديونهم للبنوك وشركات التمويل وتأجيل الاقساط الى فترات مناسبة.

والنظر الى هذا القطاع كقطاع حيوي استراتيجي ومهم لتعزيز الحركة السياحية واهمية ان يستمر في خدمة القطاع السياحي ، وهو الامر الذي لن يكون بدون توفير حوافز واعفاءات ضرورية في هذه الفترة ، لا سيما وان لا احد يعلم متى ستنتهي هذه الحرب ، والاثار التي سترتبها في المدى القصير والمتوسط على تدفق السياح للمنطقة بسبب المخاوف المتزايدة من توسع الصراع في المنطقة ، وحالة عدم اليقين والتخوف الذي يلازم العمل في القطاع السياحي ، والحاجة لجهد كبير لاستعادة الثقة وتبدي مخاوف المجموعات السياحية ومكاتب السياحة حول العالم ، وتشجيعهم على تنظيم رحلات سياحية من جديد.